الرئيسية / اخبار السعودية / مقاتلات التحالف العربي تستهدف تجمعا لميليشيات الحوثي وتقتل قائد ميداني بارز
مقاتلات التحالف العربي تستهدف تجمعا لميليشيات الحوثي وتقتل قائد ميداني بارز

مقاتلات التحالف العربي تستهدف تجمعا لميليشيات الحوثي وتقتل قائد ميداني بارز

نفذت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والذي تقوده المملكة العربية السعودية، أمس الأربعاء، الحادي والثلاثين من يوليو / تموز، غارة جوية في مديرية كتاف التابعة لمحافظة صعدة، أسفرت عن مقتل قيداني ميداني بارز بميليشيات الحوثي الانقلابية، والمدعومة من قبل النظام الإيراني.

واستهدفت الغارات الجوية التي قامت بها مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، تجمعات لميليشيات الحوثي في منطقة العشاش التابعة لمديرية كتاف، ما أسفر عن مقتل القيادي الميداني البارز في صفوف الحوثيين، برفقة عدد من مسلحي الميليشيات الانقلابية.

وبحسب ما ذكره الموقع الرسمي للجيش الوطني اليمني، فإن الغارات الجوية التي قامت بها مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية، نجحت في تدمير عدد من الآليات العسكرية التابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية، والتي كانت ميليشيات الحوثي أخفتها بين الأشجار الكثيفة، كي لا تكون هدفا سهلا لمقاتلات التحالف.

من جانبه، قال الرئيس الشرعي اليمني، عبد ربه منصور هادي، أمس الأربعاء، أن النظام الإيراني يسعى لتكوين ميليشيات جديدة مماثلة لحزب الله اللبناني، في المنطقة الحدودية بين المملكة العربية السعودية واليمن، مشيرا إلى استخدام النظام الإيراني لأذرعه المسلحة والميليشيات الموالية له، كأدوات لزعزعة الاستقرار والأمن في دول المنطقة، وخاصة المملكة العربية السعودية.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية اليمنية، التابعة للحكومة الشرعية، فإن الرئيس اليمني أضاف قائلا “أهدافنا واضحة ومسارنا محدد من خلال التوافق الوطني ومرجعيات السلام المرتكزة على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة، وفِي مقدمتها القرار 2216، وصولا إلى إنهاء الانقلاب وتداعياته والانتصار لخيارات شعبنا اليمني في الأمن والاستقرار والسلام”.

وأشار الرئيس اليمني إلى حجم المعاناة التي يواجهها أبناء الشعب اليمني، نتيجة الممارسات التي تقوم بها ميليشيات الحوثي، والتي أدت إلى اندلاع صراع عسكري في الأراضي اليمنية، ما زال أبناء الشعب اليمني يدفعون ثمن تداعياته، والتي تخدم الأهداف الإيرانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *